في ختام الملتقى التنويري للمشاركين .... الإعلان عن التفاصيل التنظيمية لسباق مهرجان دلما التاريخي الخامس

الإثنين ٢٤ أكتوبر ٢٠٢٢

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أعلن نادي أبوظبي للرياضات البحرية، ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية عن التفاصيل التنظيمية للنسخة الخامسة من مهرجان سباق دلما للمسافات الطويلة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً وفعاليات المهرجان الذي ينطلق خلال الفترة من ٢٧ أكتوبر الجاري حتى ٣ نوفمبر المقبل جاء ذلك خلال الملتقى الذي عقد مساء أمس "الاحد" بمجلس محمد خلف في أبوظبي، بحضور ماجد عتيق المهيري مدير إدارة الرياضات البحرية في نادي أبوظبي للرياضات البحرية وعدد من المسؤولين  و النواخذة المشاركين.

من جهته اكد عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي أن المهرجان يأتي في إطار الجهود المشتركة التي تبذلها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية ونادي أبوظبي للرياضات البحرية ومجلس أبوظبي الرياضي، إذ يواصل مهرجان وسباق دلما التاريخي، إحياء تراثنا البحري، وتعزيز روح الرياضات التقليدية العريقة لتسلط الضوء على الدور الثقافي الحيوي المرتبط بالبحر والمستمر في إبراز الجانب التراثي البحري المحلي وإعادة إحيائه، للحفاظ على الهوية الوطنية وصون التراث الإماراتي، وتعريف الجمهور بالعادات والممارسات والحِرف المتصلة بالهوية التراثية الإماراتية وأهمية تراث الجزر الإماراتية من خلال السباق الأكبر في تاريخ سباقات الشراع البحري الى جانب سلسلة من سباقات تقليدية وحديثة ، و العديد من الأنشطة الثقافية والتراثية المميزة في جزيرة دلما

و ثمن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله"، لصون الموروث الإماراتي والمحافظة عليه ونقله للأجيال القادمة، ودعمه اللامحدود للمهرجانات والفعاليات والأنشطة التراثية الهادفة إلى تعزيز قيم الولاء والانتماء وترسيخ معاني الهوية الوطنية، ومتابعة راعي المهرجان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة للمهرجانات والفعاليات التي تساهم في تنمية منطقة الظفرة ومشاريع صون الموروث الثقافي الإماراتي والعالمي و العناية بالتراث الإنساني

،وتقدم بالشكر الجزيل إلى نادي أبوظبي للرياضات البحرية ومجلس أبوظبي الرياضي، على شراكتهم المميزة وتعاونهم الدائم مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي لتقديم التراث البحري في أبهى صوره، إضافة إلى شركاء النجاح من رعاة وداعمين، الذين بذلوا كل الجهد من أجل إنجاح المهرجان وتعزيز حضوره واحدا من أبرز المهرجانات الرياضية التراثية في المنطقة 

كما ثَمّن ماجد عتيق المهيري مدير إدارة الرياضات البحرية في نادي أبوظبي للرياضات البحرية، رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، للمهرجان وحرصه

الكبير على تنظيم مهرجان سباق دلما الخامس للمحامل الشراعية فئة ٦٠ قدماً الذي يمثل تأكيداُ جديداً على مكانة وأهمية الرياضات التراثية

ولفت إلى أن مشاركة ٢٥٠٠ بحاراً يمثلون ١١٥ محملاً يشاركون في سباق النسخة الخامسة يؤكد على مكانة الحدث وقيمة التراث المتأصلة في وجدان المشاركين وحرصهم على دعم التراث الوطني الذي يتجدد باهتمام الرياضة الرشيدة ودورها الريادي بتسخير كافة مقومات نهضة تراث الإمارات البحري وإعلاء شأنه والحفاظ على مسيرة الريادة التاريخية، إيماناً بأهمية المناسبة السنوية التي يلتقي فيها أبناء الإمارات ونقل موروثها لأجيال الحاضر والتعريف بقيمة ومكانة جزيرة دلما التاريخية في حضارة الإمارات.

فيما أكد سعيد على المناعي مدير الأنشطة بنادي تراث الإمارات، الدور الكبير الذي يقوم به مهرجان سباق دلما التاريخي في إعادة إحياء الأنشطة والرياضات التراثية البحرية، وكذلك في دعم الحرف التراثية المرتبطة بالبحر عبر الفعاليات المختلفة المقدمة خلال المهرجان.

وقال المناعي، إن نادي تراث الإمارات يفخر بإسهامه المستمر في الحفاظ على التراث البحري الغني والمتميز لدولتنا الحبيبة، كما يسعد دائما بالمشاركة في الفعاليات التراثية والثقافية، والتعاون المثمر مع الجهات والمؤسسات التي تعمل في الحقل الثقافي والتراثي لتغطي جوانب عديدة من تراث الإمارات وتبرز شيئا من حضارتنا العريقة

وأوضح، أن النادي يسهم من خلال تنظيم سباق قوارب التجديف التراثية فئة ٤٠ قدماً، في إبراز الموروث البحري وأهمية البحر لدى أهل الإمارات قديما وهو الهدف الذي يقدم النادي في سياقه عديد من المشاركات المتنوعة الأخرى مثل الورش البحرية طيلة أيام المهرجان ومعارض التعريف بالأحياء المائية وغيرها من الأنشطة 

كما يشارك النادي أيضا في إثراء الجانب الثقافي لهذا الحدث الكبير بمعرض لإصدارات نادي تراث الإمارات بالتركيز على الكتب التي تتناول التراث البحري، إضافة إلى ندوة وأمسية شعرية وغيرها من الأنشطة التي سيتابعها جمهور المهرجان

وأشاد المناعي، بالجهد والعمل المتقن الذي يقوم به المنظمون في نادي أبوظبي للرياضات البحرية، ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، بهدف خدمة تراث وحضارة وتاريخ دولتنا الحبيبة.

إلى هذا أوضح زايد ساري المزروعي، رئيس قسم الفعاليات في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية   في أبوظبي، أن الدورة الجديدة من المهرجان تتضمن الكثير من المسابقات والفعاليات المصاحبة، إضافة إلى السوق الشعبي للمهرجان على مساحة ٢٥ ألف متر مربع ، والذي سيفتح أبوابه أمام الزوار يومياً من الساعة الرابعة مساءً ولغاية العاشرة مساءً، وتجمع المحلات المتنوعة للمهرجان التراث الإماراتي البحري، وهي مصممة بقالب يعكس صوراً حية من الموروث الأصيل، تُعبّر عن صميم الحياة الإماراتية بكافة تفاصيلها، فضلاً عن بيت النوخذة وقرية الطفل وعروض الأزياء الشعبية ومسابقات الطبخ والحرف اليدوية التقليدية، والمسرح ومسابقاته وجوائزه اليومية، إلى جانب عروض الفنون الشعبية وغيرها من الفعاليات الشيقة الجاذبة التي تناسب كافة أفراد العائلة.

وأضاف المزروعي أن المحلات المتنوعة للمهرجان التراث الإماراتي البحري، مصممة بقالب يعكس صوراً حية من الموروث الأصيل، تُعبّر عن صميم الحياة الإماراتية بكافة تفاصيلها، فضلاً عن بيت النوخذة وقرية الطفل وعروض الأزياء الشعبية ومسابقات الطبخ والحرف اليدوية التقليدية، والمسرح ومسابقاته وجوائزه اليومية، إلى جانب عروض الفنون الشعبية وغيرها من الفعاليات الشيقة الجاذبة التي تناسب كافة أفراد العائلة.

وتشمل سباقات هذا العام الى جانب سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة ٦٠ قدماً من تنظيم نادي أبوظبي للرياضات البحرية، سباق دلما لقوارب التجديف الشراعية من تنظيم نادي تراث الإمارات، بالإضافة إلى العديد من المسابقات للرجال والنساء من مختلف الفئات العمرية، منها (بطولة الظفرة الكبرى لصيد الكنعد للرجال والنساء، سباق دلما للتجديف على البورد الواقف، مسابقة الصيد بالصنارة، سباق الدراجات الهوائية، بطولتا كرة القدم الشاطئية وكرة الطائرة الشاطئية، سباق السباحة (كبار، صغار)، سباق الجري (هواة، محترفين)، مسابقة الطبخ، مسابقة رسم عن دلما، بطولتا الكيرم والدومينو للرجال والنساء، وغيرها من المسابقات والألعاب التراثية والشعبية.